الفريق مهاب مميش يشاهد تشغيل الأرصفة الجديدة بشرق بورسعيد

الفريق مهاب مميش يشاهد تشغيل الأرصفة الجديدة بشرق بورسعيد

مارس 5, 2019
شهد الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ورئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، و اللواء كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وكبار قيادات الهيئتين صباح اليوم، وصول أول سفينة بضائع عامة الرصيف الجديد بميناء شرق بورسعيد، وذلك في أولى بدايات تشغيل الأرصفة الجديدة التي تسلمتها المنطقة الاقتصادية لقناة السويس من قبل الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.
 


وقال الفريق مميش، إن استقبال الرصيف الجديد لتصدير الملح لهذه السفينة جاء بعد أن تقدمت العديد من الشركات الوطنية العاملة في مجال تصدير الملح للأسواق الأوروبية وأيضا الولايات المتحدة الأمريكية للهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس بطلبات لتصدير خام الملح من ميناء شرق بورسعيد طبقا للتعاقدات المستمرة منذ سنوات بعد توقف خاصة لخام الملح الذي يستخرج من العديد من الملاحات في شرق بورسعيد حرصا على الحفاظ على أسواق البضائع المصرية في الخارج وما يدره التصدير على الاقتصاد الوطني.

وأضاف الفريق مميش، أن المنطقة الاقتصادية استلمت الأرصفة الجديدة في أكتوبر الماضي بطول ٥ كيلومتر والتي نفذتها شركات وعمالة مصرية تحت إشراف وعمل الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، والتي التزمت بالمخطط الزمني للتنفيذ.

وأعرب الفريق مميش، عن سعادته ببداية تشغيل الأرصفة الجديدة اليوم واستقبال السفن، وتقديم الخدمات البحرية لها بعد الرسو والربط على الميناء، مشيرا إلى الملحمة التي شهدها الميناء الجديد اليوم والذي يدل على جاهزية وانطلاقة ميناء شرق بورسعيد للتنافسية.

وأكد الفريق مميش، على أن منطقة شرق بورسعيد تعد من أهم المناطق الموجودة على ضفاف قناة السويس، والتي تبلغ مساحتها الإجمالية أكثر من مئة كيلو متر مربع وقد كان ذلك أحد أهم أسباب اختيار القيادة السياسية ميناء شرق بورسعيد للإعلان عن تدشين المنطقة الاقتصادية للقناة في 28 نوفمبر 2015 ، مشيرا إلى أن الهيئة الاقتصادية قامت بتعزيز القدرات التنافسية للميناء لجعله واحدا من أفضل الموانئ ليس فقط في منطقة شرق المتوسط بل البحر المتوسط بأكمله.

ويصنف ميناء شرق بورسعيد –عالمياً- ضمن 50 ميناء أوائل على مستوى العالم من حيث كفاءة وفاعلية الأداء وأيضا حجم البضائع والحاويات المتداولة فيه وبتشغيل الأرصفة الجديدة اليوم، تسعى الهيئة الاقتصادية للتقدم بمركزه وتصنيفه العالمي، حيث ساهمت القرارات التحفيزية والتخفيضات الأخيرة التي صدرت منتصف العام الماضي، لجذب وعودة الخطوط الملاحية العالمية مرة أخرى للميناء.

وأشار الفريق مميش، إلى حرص الهيئة الاقتصادية على تطوير ميناء شرق بورسعيد، حيث تمثلت تلك الخطوات في إنشاء أرصفة جديدة بطول (5كم) لتكون حجم التوسعة لأرصفة الميناء (200%)، مع استغلال المساحات الأرضية للميناء والبالغة حوالي 14 كيلو متر مربع تم تخصيصها بموجب القرار 330 لعام 2015، والمسطح المائي والبالغ 16 كم مربع.

ويشمل تطوير وإعادة استغلال المساحات المخصصة للميناء، تنفيذ منطقة لوجيستية داخل الميناء على مساحة 4.8 كم مربع ، مع وجود مخطط لإنشاء أرصفة جديدة المقرر تنفيذها تبلغ أطوالها 5 كيلو مترات أخرى بعمق يصل ل(22متر) تماشيا مع التطور في أحجام السفن العملاقة في العالم لتصل أطوال الأرصفة بالميناء لإجمالي أطوال 12.4 كم.

يذكر أن المساحة المستغلة من ميناء شرق بورسعيد كانت 1.2 كم مربع فقط، والتي يوجد بها محطة الحاويات الحالية بالميناء والتي تديرها شركة قناة السويس للحاويات والرصيف التابع لها بطول 2.4 كم.

وقد قطعت الهيئة الاقتصادية شوطا كبيراً في إعادة استغلال مساحة 8 كم مربع من إجمالي المساحة الأرضية للميناء، وذلك من خلال توقيع تعاقدات مع شركات مصرية وعالمية لتشغيل تلك المساحات والتي تمثل المساحات الخلفية للأرصفة بالمرحلة الأولى التي تم الانتهاء منها بنسبة 100%.

وقد كان الفريق مهاب مميش، أعلن مؤخرا عن تعاقد الهيئة الاقتصادية على تشغيل الأرصفة الجديدة بميناء شرق بورسعيد، مع شركة” سيسكو ترانس”، كما تم التعاقد مع تحالف بولوريه الفرنسي لإنشاء محطة لتداول السيارات تكون مركزا لتوزيع السيارات في المنطقة.

اترك تعليق